سبب تأخر نشر كتب الشيخ ابن عثيمين
مدة الملف
حجم الملف :
936 KB
عدد الزيارات 1024

السؤال:

الكتب التي خرجت سمعنا أنها توقفت مثل شرح الزاد؟

الجواب:

ما توقفت لكن غالب الكتب التي خرجت لي أخيراً، الأولى التي طبعت وكانت محررة من قبلي ما فيها إشكال، لكن الأخيرة صار بعض الإخوة لحبهم نشر العلم، والمبادرة فيه، صاروا يأخذونها من الأشرطة، والأشرطة كما تعلمون أشرطة درس، الدرس يكون فيه التقديم، والتأخير، واللحن، وربما يسهو الإنسان مثلاً، ربما يسبق لسانه إلى شيء، فصاروا يأخذونها من الأشرطة، ثم يفرغونها، ثم يأتون إلينا، ويقولون: ائذن لنا بالطبع، ونثق ببعضهم لعلمه، وخبرته، لكن كما يقولون: "لا يحك ظهرك إلا ظفرك" مهما كان الإنسان لا بد أن يكون هناك خلل، ولكن هذه الكتب مثلاً على رأسها الممتع شرح زاد المستقنع، وهو من أفيدها فيما أعلم؛ لأن فيه أشياء قد لا تجدونها في كتب السابقين مما حدث أخيراً، هذا الآن نصححه؛ لأن فيه أشياء محذوفة مهمة، لكن الذين قاموا على طبعه، رأوا في رأيهم أنها لا تحتاج إلى ذكر، فنحن نلحقها الآن، وكذلك القول المفيد شرح كتاب التوحيد، فيه بعض النواقص، وقد تم والحمد لله الآن تصحيحه، حتى يطبع كما طبع شرح العقيدة الواسطية، هذه أهم الكتب.

أما الأشياء الصغيرة مثل شرح الآجرومية، أو شرح الورقات، فهذه أمرها سهل، لكن المهم هذه الكتب العظيمة التي تتعلق بالعقائد، أو تتعلق بالفقه، هذه مهمة.

السائل:

الكتب هذه نحرقها بعدين وإلا كيف؟

الشيخ:

لا تحرقها عليك أن تشتري الطبعة الجديدة، وانظر الناقص على الكتاب ويبقى كتابك عندك.