حلف بالطلاق أن لا يدخل بيت قريب له
مدة الملف
حجم الملف :
671 KB
عدد الزيارات 755

السؤال:

قريب لي كان بينه وبين زوجته مشاكل كبيرة، فعند نصحي له؛ لأنه قريب لي بعد ما نصحته قال لي: تعرف الباب؟ قلت: نعم. أعرف الباب، يعني: المقصود طردني من البيت، ونحن في بيت أبيه ليس بيته هو، أنا سكت وكأن لم يكن شيئاً، ولكن بعد فترة من الزمان تبين لي من ثانٍ أنه قال لي: إني لم أفهم قصده ولم أفهم من كلامه شيء، فقلت لهذا الشخص وأنا في حالة غضب: أنا أتيت أنصحه وبالأخير يرد علي بالكلام هذا، وأنا ساكت أريد الأجر من الله سبحانه وتعالى، فالغضب هذا حلفت بالطلاق وأنا ندمان عليه قلت لعيالي: أنا لا أدخل بيته هو، ما هو بيت أبيه، إلا أن هذه المشكلة بينه وبين زوجته انتهت ورجع إلى زوجته، وأنا ندمان على هذا الفعل حتى أنه قريب لي، لا بد في يوم من الأيام أني أدخل بيته؟

الجواب:

أولاً: -بارك الله فيك- أنصحك ألا تحلف بالطلاق -قلتها بغير قصد-«من كان حالفاً» كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «فليحلف بالله أو ليصمت».

وأما حل مشكلتك التي وقعت فيها الآن، فمع التوبة أخرج كفارة يمين: بأن تطعم عشرة مساكين -عشرة كيلو من الرز لكل مسكين كيلو- ونرجو من الله أن يعفو عنك.