حكم من بلغت ولم تصم لجهلها
مدة الملف
حجم الملف :
491 KB
عدد الزيارات 885

السؤال:

امرأة تقول: عمري الآن يتجاوز الثلاثين سنة، وأول سنة وجب علي الصوم كان عمري خمس عشرة سنة، ولكني كنت جاهلة فتبين لي الحيض في منتصف الشهر، وتقول: يعلم الله أني كنت جاهلة، فماذا يلزمني الآن عن تلك الأيام؟

الجواب:

الذي فهمناه من السؤال أنها في أول سنة لم تصم، فإن كانت بعيدة عن العلم كامرأة نشأت في بادية وليس عندهم عالم يسألونه وهم غافلون عن هذا الشيء فإنه لا شيء عليها؛ لأنها لم تبلغها الشريعة، وأما إذا كانت في البلد وعندها العلماء ولكنها فرطت وتهاونت فإن عليها أن تقضي الأيام التي لم تصمها، ولا يلزمها أكثر من قضائها؛ أي: لا يلزمها فدية ولا كفارة.