إجزاء صيام الست من شوال عن ثلاثة أيام من كل شهر
مدة الملف
حجم الملف :
755 KB
عدد الزيارات 1093

السؤال:

هل صيام ثلاثة أيام من كل شهر مطلوبة أم يجزئ عنها صيام الست من شوال؟ وهل ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه جمع بين الست من شوال وبين ثلاثة أيام من كل شهر؟

أرجو الإفادة فقد كثر الكلام في هذا.

الجواب:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر لها فضيلة ولها جواز، فالفضيلة أن تكون في اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، والجائزة في بقية الشهر، قالت عائشة -رضي الله عنها- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم ثلاثة أيام من كل شهر لا يبالي من أول الشهر أو وسطه أو آخره، وبناءً على ذلك فإن الإنسان إذا صام ستة أيام من شوال أجزأت عن صيام الأيام الثلاثة، لكن لو قال: أنا أريد أن أصوم الأيام البيض، قلنا: صم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، أما صيام ثلاثة أيام من كل شهر فقد حصلت من صيام الستة؛ لأن صيام الستة ثلاثة وزيادة. أما سؤاله هل ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- الجمع بين صيام الستة أيام من شوال، وصيام أيام البيض، فقد عرف الجميع الآن أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر لا يبالي أصامها من أول الشهر أو وسطه أو آخره، ثم إننا لا نعلم أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- كان يصوم الستة أيام من شوال، لكنه حث أمته على ذلك فقال: «من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كمن صام الدهر».