الأجر الكامل لمن شهد الصلاة على الجنازة ودفنها
مدة الملف
حجم الملف :
573 KB
عدد الزيارات 899

السؤال:

ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه قال: «من صلى على جنازة فله قيراط، ومن حضرها حتى تُدْفَن فله قيراطان، قيل: ما القيراط؟ قال: مثل جبل أحد» لكن السؤال: بعض الناس يحضر الجنازة ويذهب قبل أن يكمل دفنها فهل ينال الأجر؟

الجواب:

ظاهر الحديث: «مَن شهدها حتى يُصَلَّى عليها» أن هذا الرجل صَحِبَها من بيتها؛ لأن الميت ميت، جنازة من حين يموت، وقوله: «من شهدها حتى يُصَلَّى عليها» يدل على أن هناك غاية وأن الإنسان أكرم هذا الميت فمشى معه من البيت إلى المسجد ثم إلى المقبرة، لكن قد يقول قائل: إن قوله صلى الله عليه وسلم: «من شهدها حتى يُصَلَّى عليها» يشمل من انتظر في المسجد حتى تأتي ويُصَلَّى عليها، ونرجو من الله الخير، أما أن ينصرف قبل أن يتم دفنها فإنه لا يحصل على الأجر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم:  «من شهدها حتى تُدْفَن» وإذا انصرف قبل أن يتم دفنها فإنه لم يشهدها حتى تُدْفَن، فلا يكتب له هذا الأجر، وقد سئل النبي عليه الصلاة والسلام عن القيراطين؟ قال: «مثل الجبلين العظيمين» وفي رواية أظنها لمسلم: قال: «أصغرهما مثل جبل أحد».