أقسام موالاة الكافرين
مدة الملف
حجم الملف :
893 KB
عدد الزيارات 3486

السؤال:

البعض يقول في كتاب منتشر مؤخراً: إن الموالاة لحزب الشيطان بالاختيار دون الإكراه، ومهما كانت الدوافع، تخرج المسلم من حزب الله بالكلية، وأن كل صور الموالاة العملية مخرجة من الملة؛ لأنها مرتبطة بالقلب. بارك الله فيك! هل من تفصيل؟

الجواب:

هذا لأن الموالاة أقسام:

الموالاة التي هي المناصرة بحيث يناصر الكفار على ما كانوا عليه فهذا مخرج عن الملة.

وأما الموالاة التي تكون بسبب الأحلاف، والأيمان، فلا بأس بها، فإن النبي صلى الله عليه وسلم عقد الحلف بينه، وبين خزاعة.

ولما اعتدت قريش على خزاعة جاء النبي عليه الصلاة والسلام -هذا نقضاً للعهد- وألغى الصلح الذي بينه وبين قريش؛ لأنهم اعتدوا على خزاعة الذين هم حلفاء الرسول عليه الصلاة والسلام.

فالموالاة التي تخرج هي أن يوالي الكفار على ما كانوا عليه، بحيث يناصرهم، ويساعدهم، على أي حال كانوا، حتى وإن قاتلوا المسلمين، فهذا هو الذي يقول الله فيهم: ﴿وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ [المائدة:51] . ولم يتطرق مثلاً إلى قصة حاطب بن أبي بلتعة.

ألم تكن تلك صورة عملية ولم تكن قلبية؟ حاطب رضي الله عنه بيَّن السبب في أنه كتب لقريش بأن الرسول عليه الصلاة والسلام يغزوهم بأن عندهم -أي: قريش- له من الأموال والبيوت ما يخشى عليه فعذره النبي عليه الصلاة والسلام.

ثم إنه أيضاً لم يعذره بذلك العذر التام إلا أنه كان من أهل بدر، وقد قال الله لأهل بدر: «اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم».