حكم التصفيق للرجال
مدة الملف
حجم الملف :
430 KB
عدد الزيارات 507

السؤال:

السؤال ليس عن الحج؛ لكن من قول منقول عنكم نريد التأكد منه وهو: أنكم تقولون: " بجواز التصفيق" ، هل هذا صحيح؟ نقل لي أحد الشباب أنكم قلتم:" لا بأس به!"

الجواب:

نعم! قلنا: لا بأس بجواز التصفيق إذا أريد به التشجيع، لمن أجاب جواباً صحيحاً، أو ما أشبه ذلك؛ لأنه لا دليل على تحريمه، وأما قوله تعالى: ﴿وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً﴾ [الأنفال:35] فهؤلاء يقصدون بالتصفيق التعبد لله، وهذا ليس عبادة، وأما قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «إذا نابكم شيء في صلاتكم فليسبح الرجال وتصفق النساء» فقد قيده بالصلاةكما في صحيح مسلم، ثم إن الحكمة معلومة أن المرأة إذا نابَ الإمامَ شيءٌ في صلاته لا تتكلم؛ لأن كلامها قد يثير شهوة بعض المصلين، فتؤمَر بالتصفيق، ونحن لا نحبذه لكن لا نمنعه، ولا نقول: هذا حرام وتشبه بالكفار، هذه المسائل ينبغي للإنسان أن يكون على دقة في الأمر.