حكم سفر المرأة بدون محرم لطلب العلم
مدة الملف
حجم الملف :
1120 KB
عدد الزيارات 4917

السؤال:

ما حكم سفر المرأة من مدينة إلى مدينة بدون محرم لطلب العلم؟

الجواب:

لا يحل للمرأة أن تسافر بدون محرم لا للعلم ولا للحج ولا للعمرة ولا للزيارة ولا لغير ذلك؛ لعموم قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم» لكن قد يظن بعض الناس أن هذا سفر وليس بسفر، مثل بعض النساء الآن يذهبن من بلدهن إلى بلد آخر قريب للتعلم أو للتعليم ويرجعن في نفس اليوم، فهذا ليس بسفر، فعلى هذا لو ذهبت امرأة من عنيزة إلى بريدة للتعلم أو للتعليم ومعها نساء ويرجعن بعد انتهاء الدرس إلى بيوتهن فهذا ليس بسفر، فللمرأة أن تذهب وترجع، لكن لا يجوز لها أن تخلو بالسائق إذا لم يكن محرماً لها، حتى في الطائرة لا يجوز لها أن تسافر، نقول: أولاً أن المحرم الذي في البلد الذي طارت منه إذا أوصلها إلى قاعة الانتظار يرجع، وتبقى وحدها مع الرجال، ثم لو فرض أنه أوصلها إلى أن دخلت الطائرة، فالطائرة قد تقلع في وقتها المحدد وقد تتأخر لخلل فني أو طقس أو غير ذلك، ثم إذا استقلت طائرة فربما يمنعها مانع من الهبوط في المطار الذي قصدته إما سوء الأحوال الجوية كما يقولون، وإما خلل فني كما لو امتنعت الكفرات من النزول، أو غير ذلك من الأسباب، فتبقى تذهب إلى بلد آخر، ثم على فرض أنها سلمت من هذا ونزلت في المطار الذي تريده، فمحرمها الثاني الذي يستقبلها قد يحضر في الوقت المحدد وقد لا يحضر، فقد ينام وقد يمرض، قد يمنعه السير من ازدحام السيارات، قد تتعطل سيارته ولا يحضر إلى المطار، ثم إذا سلم من هذا وصار كل شيء على ما يرام فمن الذي يجلس بجانبها في الطائرة؟ قد يجلس بجانبها رجل سفيه سافر، فيغريها ويغرها، كما يقع هذا أحياناً؛ لذلك كانت حكمة الشرع في نهي المرأة أن تسافر على الإطلاق هي الحكمة الصحيحة، وهي التي بها السلامة.