قواعد في النحو والتفسير
مدة الملف
حجم الملف :
580 KB
عدد الزيارات 869

السؤال:

سمعتك كثيراً تذكر: أنه ينبغي لطالب العلم أن يهتم بالقواعد والضوابط، فمثلاً في النحو أو التفسير ما هي القواعد والضوابط التي يمكن أن يحفظها الإنسان حتى يستفيد منها؟

الجواب:

أذكر قاعدتين في النحو: الأصل في الفاعل أن يتصل بالعامل، فتقول: أكل محمدٌ طعاماً، هذا الأصل، وخلاف الأصل أن يقدم المفعول به على الفاعل فتقول: أكل طعاماً محمد، كما قال تعالى: ﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ﴾ [البقرة:124] الأصل أن يكون الخبر متأخراً عن المبتدأ، ويجوز التقدير إذ لا ضرر، أما في التفسير فمثلاً من القواعد: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، فإذا جاءت آية فيها حكم عام على سبب خاص فالعبرة بعموم اللفظ، ومن القواعد أيضاً: إذا احتملت الكلمة معنيين على السواء ولا منافاة بينهما فإنها تحمل على المعنيين جميعاً، ولنا كتيب صغير في قواعد التفسير لو رجعت إليه يكون جيداً، وأما قواعد النحو فعليك بألفية ابن مالك .