حكم الجمع بين الجمعة والعصر حال المطر
مدة الملف
حجم الملف :
847 KB
عدد الزيارات 711

السؤال:

ما صحت صلاة من جمع بين الظهر والعصر يوم الجمعة في مطر؟

الجواب:

أنت الآن حكمت على نفسك، تقول: جمع الظهر والعصر، هل الجمعة تسمى ظهراً! لا، انتهى الموضوع، لم يرد عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه جمع إلا بين الظهر والعصر؛ لأنهما صلاتان متشابهتان نهاريتان فجمع بينهما، أما الجمعة فلا تجمع مع شيء بعدها أبداً ولا قبلها، الفجر لا تجمع مع الجمعة، والعصر لا تجمع مع الجمعة.
السائل: وما حكم صلاته؟

الجواب: أنا أرى أنه يجب عليه الإعادة؛ لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» والأصل أن الصلاة تفعل في وقتها، ولم يرد عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه قدم العصر جمعاً إلا مع الظهر، فتبقى صلاة الجمعة مستقلة؛ ولهذا الجمعة بينها وبين الظهر فروق كثيرة تزيد على عشرين فرقاً، لكن مع الأسف الناس صاروا يفعلون ما يريدون، حتى في الجمع الآن يجمعون بأدنى شيء، لو جاءت قطرات يسيرة من السماء قالوا: اجمع مع أنه لا توجد مشقة، وأما القدر الذي يجمع به في المطر قال العلماء: هو الذي يبل الثياب وتوجد معه مشقة، لا بد من شرطين: يبل الثياب، بمعنى: أن الثياب تكون رطبة، والنقط اليسيرة لا تجعل الثياب رطبة، وأيضاً توجد معه مشقة إذا كان في الشتاء، لكن في أيام الصيف إذا كان المطر يبل الثياب تجد فيه مشقة أم راحة؟ تجد فيه راحة، يبردك وينشطك، ولا يجوز أن نتعدى حدود الله، أي إنسان يجمع بلا عذر فهو كبيرة من كبائر الذنوب، ولا تصح الصلاة إذا كان الجمع جمع تقديم، الصلاة الثانية لا تصح؛ لأنها صليت قبل وقتها.