حكم قول القائل: ذهبت سنين الجدب وأقبلت سنين الخصب
مدة الملف
حجم الملف :
514 KB
عدد الزيارات 651

السؤال:

سمعنا من يقول: إن الفلك استدار فذهبت سنين الجدب، وأقبلت سنين الخصب، فما حكم مثل هذا الكلام؟ وما صفة سب الدهر؟

الجواب:

هذا الكلام ليس بصحيح.

أولاً: هل عنده علم أن الدهر أول ما كان، كان دهر خصب ورخاء؟ فهو قول بلا علم.

ثانياً: أنه لم يحدث مثل هذا الكلام، يعني: السنة هذه مثل التي قبلها، وقد أتى على الناس زمان أدركناه أكثر من هذا أمطاراً وأكثر نباتاً، ولا داعي لهذا، أما سب الدهر: فهو أن يسب الوقت والزمن، بأن يقول -والعياذ بالله-: لعن الله الوقت، أو لعن الله هذا اليوم، أو لعن الله هذه السنة، أو ما أشبهها، وهل يكون مؤمناً بالكوكب وكافراً بالله؟ الجواب: لا، لأنه ما زعم أنه مطر بسبب الكوكب، لكن قال: إن الله أعاد على الناس ما زعم أنه كان في أول الأمر.