الذبح لاسترضاء الخصم حكم بغير ما أنزل الله
مدة الملف
حجم الملف :
255 KB
عدد الزيارات 1097

السؤال:

بعض القبائل توجد عندهم عادات إذا تخاصم اثنان وأرادوا أن يصلحوا بينهم، فيقول له: احلف له، الدين سوية إذا حصل مثل هذا منك أن يتغاضى عن الموضوع الذي أنت فيه هذا جزء، والجزء الثاني: إذا أصلح بينهم يقول: اذبح له أنت ذبيحة، أو ما شابه ذلك، يعني: استرضاء له من أجل ألا يستمر في الغضب أو ما شابه ذلك.

فما الحكم في هذه العادات؟

الجواب: كل هذا باطل وحكم بغير ما أنزل الله.