معنى: (الخير) في قوله تعالى: (وإنه لحب الخير لشديد)
مدة الملف
حجم الملف :
419 KB
عدد الزيارات 647

السؤال:

ألا يحتمل تفسير قوله تعالى: ﴿وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ﴾ [العاديات:8] بمعنى: الخير هنا الخيل، بأن السنة مفسرة للقرآن في قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة»؟

الجواب:

ما رأيت أحداً قال بأن المراد بحب الخير هي الخيل، وفي السنة قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «الخيل معقود في نواصيها الخير» ولم يقل هي خير، أو يقل هي الخير، وأيضاً ليس كل أحد يحب الخيل، ولو أنك تأملت أحوال بني آدم لوجدت من الألف واحد.

وكل واحد وما يهوى، واحد يحب الإبل، واحد الغنم، واحد يحب الغنم، واحد يحب التجارة، واحد يحب الخيل، واحد يحب السيارات.
السائل: وسبب النزول للسورة.
الشيخ: هذه ما فيها سبب نزول.