وقت صلاة الفجر
مدة الملف
حجم الملف :
1267 KB
عدد الزيارات 19520

السؤال:

هناك مجموعة أسئلة عن توقيت صلاة الفجر وما حدث حوله من كلام.

فنرجو إيضاح ذلك وجزاك الله خيراً.

الجواب:

صلاة الفجر لا يدخل وقتها حتى يتبين الفجر، وكذلك الإمساك عن الأكل والشرب للصائم، لا يجب حتى يتبين الفجر، وهذا هو السر في أن الله قال: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ﴾ [البقرة:187] ولم يقل حتى يطلع الفجر، وهذا يعني أنه لا بد أن يبين النور في الأفق، وقد حدث كلام حول هذا قبل سنتين أو ثلاث، فراقب بعض الإخوة الفجر فوجدوا أن بين تبين الفجر وبين الوقت الموقت خمساً وعشرين دقيقة، وجاء إلي جماعة من بعض البلاد المجاورة في الأسبوع الماضي، وقالوا: إنهم راقبوا الفجر فوجدوا أنه لا يتبين إلا بعد التوقيت حالياً بعشرين دقيقة، وقالوا: إن هذا التوقيت مخالف لما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- إذ يقول: حصة ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس تابعة لليل، يعني: إذا طال الليل طالت وإذا قصر الليل قصرت، والذي يوجد عندنا من المواقيت بالعكس، في الشتاء يقصر ما بين طلوع الفجر وطلوع الشمس، وفي الصيف يطول، فقلت لهم: راقبوا الليلة -وكانت ليلة لا يغيب القمر فيها قبل الفجر- راقبوها واكتبوا محضراً بهذا الشيء وأرسلوه للجهات المسئولة، ونحن -إن شاء الله- نتكلم بما يسعنا؛ لأن المشكلة ليست مشكلة القصيم فقط، بل كل المملكة على هذا، ولكن على كل حال لو تأخر الناس ولو في الصلاة لكان أبرأ للذمة، وأنا سمعت أن بعض الناس الآن يصلي الساعة الرابعة إلا خمس دقائق، وهذا على خطر عظيم؛ لأن معنى ذلك أن الفجر لم يطلع.