حكم من قتل نصرانياً خطأً
مدة الملف
حجم الملف :
687 KB
عدد الزيارات 1289

السؤال:

مسلم قتل مسيحي خطأ علماً بأن هذا الحادث في الكويت فما الحكم؟

الجواب:

أولاً -بارك الله فيك- التعبير بمسيحي هذا تعبير حادث، تلقب به النصارى ليضفوا على دينهم أنه دين حق، نسبة إلى المسيح بن مريم، والصواب أن يقال: النصارى كما جاء في القرآن الكريم، وفي سنة الرسول -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وكذلك في كلام العلماء، فإنك إذا نظرت في كتب العلماء لم تجد إلا اليهود والنصارى، لا تجد المسيحيين، لكن هؤلاء أرادوا أن يضفوا على منهجهم وعلى ملتهم أنها ملة حق، فقالوا: المسيحيين؛ لذلك نحن نرى أن التعبير الصحيح أن يقال: النصارى كما سماهم الله -عز وجل-.

أما بالنسبة لجواب السؤال الذي ذكرت: فإن المسلم إذا قتل اليهودي، أو النصراني فإنه لا يقاد به، أي: لا يقتل المسلم بكافر حتى ولو كان عمداً، فإذا كان خطأً لزمه الكفارة، ولزمه دية؛ لقول الله -تعالى-:﴿ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ﴾[النساء:92]، وأنت تعلم أن دية اليهودي، والنصراني نصف دية المسلم.