معنى قوله تعالى (فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون)
مدة الملف
حجم الملف :
595 KB
عدد الزيارات 587

السؤال:

يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ ۞الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ﴾ [الماعون:4-5] نرجو معنى هذه الآية وما فيها من الفوائد، جزاكم الله خيراً.

الجواب:

معنى قوله تعالى: ﴿فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ ۞الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ﴾ [الماعون:4-5] أن الله يتوعد هؤلاء القوم الذين يصلون ولكنهم غافلون عن صلاتهم؛ لأن قوله: الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ أي: غافلين، يضيعونها أي: يصلي أحدهم بعد الوقت ويصلي بدون طمأنينة، وربما يصلي بغير طهارة، وما أشبه ذلك من الإضاعة، هؤلاء توعدهم الله -عز وجل- بالويل وهي كلمة وعيد، وقد قال الله -تبارك وتعالى- في آية أخرى:﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً ۞إِلَّا مَنْ تَابَ﴾ [مريم:59-60].

وأما الساهون في صلاتهم فهؤلاء لا إثم عليهم كما لو نسي الإنسان فزاد ركعة أو نسي فترك التشهد الأول -مثلاً- فإن هذا ليس فيه إثم؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- حين سها: «إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون»؛ ولهذا قال بعض العلماء: الحمد لله الذي لم يقل: الذين هم في صلاتهم ساهون، بل قال: عن صلاتهم ساهون، والعبارتان بينهما فرق ظاهر.