التفصيل في عورة الفخذ
مدة الملف
حجم الملف :
493 KB
عدد الزيارات 1081

السؤال:

سمعنا بعض الناس يقول: بأنكم تقولون: إن الفخذ ليست بعورة؟

الجواب:

هذا يقول: سمعنا أنك تقول: إن الفخذ ليس بعورة، وأقول: نعم، قلت ذلك وأقوله الآن؛ لأنه لو كان عورة ما أخرجه النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو أشد الناس حياءً، لكن بالنسبة للشباب لا أرى جواز إخراجه؛ لأن الشباب فتنة، قد يفتتن بهم حتى زملاؤهم، فلا يجوز للشاب أن يلعب الكرة مثلاً وليس عليه إلا سروال قصير لا يصل إلى الركبة، أو لا يصل إلى السرة، لا بد أن يكون ما بين السرة والركبة مستوراً بالنسبة للشباب، لكن رجل عامل رفع ثوبه ليستعين بذلك على شغله حتى بدا طرف فخذه نقول: هذا لا بأس به، وليس بعورة، إلا أنه في الصلاة قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: يجب أن يستر هذا؛ لأن أدنى ما يقال: إنه زينة هو هذا، وقد قال الله -تعالى-:﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ﴾ [الأعراف:31] فيقول شيخ الإسلام: إنه يجب ستر ما بين السرة والركبة وإن لم نقل: إن الفخذ عورة.