هل زوجة الابن من الرضاع محرم؟
مدة الملف
حجم الملف :
624 KB
عدد الزيارات 1539

السؤال:

ما هو القول الراجح في زوجة الابن من الرضاع في كونها محرماً لأب الابن من الرضاعة؟

الجواب:

زوجة الابن من الصلب محرم لأب الابن؛ لقول الله -تعالى- في جملة المحرمات:﴿ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ﴾ [النساء:23]، فإذا كان الإنسان له ابن متزوج من امرأة فهذه المرأة لها أن تكشف الحجاب لأب الابن.

أما ابن الأب من الرضاع، فأكثر العلماء على أنه كابنه من الصلب، ولكن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أَبَى ذلك، وقال: إن الرضاع لا يؤثر في المصاهرة، وأن زوجة ابنه من الرضاع أجنبية منه، لا تكشف له، ولا يخلو بها، ولا يسافر بها؛ لأنها أجنبية منه، والله -عزَّ وجلَّ- يقول:﴿ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ﴾ [النساء:23]،والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول:«يَحْرُم من الرضاع ما يَحْرُم من النسب»، وزوجة الابن حرام على أبيه من المصاهرة؛ لأنه ليس بينه وبينها نسب، فزوجة الابن ليس بينها وبين أب زوجها نسب، بل هي حرام عليه بالمصاهرة، والحديث يقول: «يَحْرُم من الرضاع ما يَحْرُم من النسب». وهذا الذي اختاره شيخ الإسلام هو الذي أراه صحيحاً.