هل السترة تكون بين يدي المصلي أو عن يمينة أو عن شماله؟
مدة الملف
حجم الملف :
361 KB
عدد الزيارات 831

السؤال:

ذكر ابن القيم في زاد المعاد: "أن مِن سنة النبي -عليه الصلاة والسلام- في السترة أن لا يكون المصلي مُتَعَمِّداً لها، أو أمام وجهه، وأن لا يصمُد إليها" فلو وضَّحتَ هذا يا شيخ..

الجواب:

يقول العلماء -رحمهم الله-: إذا وضعتَ سترة في الصلاة فلا تقابلْها مقابلةً تامة، بل اجعلها عن يمينك شيئاً ما، أو عن يسارك شيئاً ما، لأنه ورد حديث بذلك عن النبي -عليه الصلاة والسلام- لكن الحديث الذي ورد في هذا لَيِّن؛ أي: فيه شيء من الضعف.

وظاهر الأدلة أن السترة تكون بين يدي المصلي تماماً، وأنه يستقبلها بدون أن تكون عن يمينه، أو عن شماله.

والأمر في هذا واسع؛ إن صَمَد إليها صَمْداً فلا بأس، والإنسان بعيدٌ عن أن يجعلها كالصنم، وإن جعلها عن يمينه أو عن يساره شيئاً ما فلا بأس.