حكم إهداء القربات للأموات
مدة الملف
حجم الملف :
606 KB
عدد الزيارات 1269

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، فضيلة الشيخ -وفقكم الله ورعاكم- ما حكمُ أخذِ السُّبُع؛ الطواف حول الكعبة عن الميت؟ وهل للسُّبُع ركعتين مثل الطواف؟ ثم الذين يذهبون ويأخذون عمرة، وعمرتين مجتمعين، ما حكم فعلهم ذلك؟ أفيدونا -وفقكم الله- .

الجواب:

أنت جمعتَ ثلاثة أسئلة يا أخي،

الأول: طواف الإنسان عن الميت، الصحيح: أنه جائز، وأن الميت ينتفع به، ويصل إليه ثوابه؛ لكن هناك شيء خير منه، وهو الدعاء للميت، فالدعاء للميت أفضل من الاعتمار له، ومن الحج، والطواف، ومن القراءة، ومن الصلاة، ومن الصيام، والدليل على هذا قول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-:«إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»،فَعَدَل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن العمل إلى الدعاء، مع أن الحديث في العمل، ولم يقل: أو ولد صالح يعمل له. فنقول: إن فعل الإنسان، وطاف حول الكعبة بنية أنه لفلان، فلا بأس؛ لكن لو طاف لنفسه، ودعا للميت كان أحسن. وصلاة الركعتين خلف المقام تتبع الطواف، فكلما طاف الإنسان فإنه يصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم.