تحريم الدخول بالمصحف إلى الحمام، وهل يقاس عليه أشرطة القرآن؟
مدة الملف
حجم الملف :
259 KB
عدد الزيارات 1708

السؤال:

ما حكم دخول المصحف إلى الحمام؟ وهل يقاس عليه الأشرطة الإسلامية المسجل عليها القرآن الكريم؟

الجواب:

دخول المصحف إلى المرحاض، والأماكن القذرة صَرَّح العلماء بأنه حرام؛ لأن ذلك ينافي احترام كلام الله ـ سبحانه وتعالى ـ إلا إذا خاف أن يُسْرق لو وضعه خارج المرحاض، أو خاف أن ينساه، فلا حرج.

وأما الأشرطة فليست كالمصحف؛ لأن الأشرطة ليس فيها كتابة؛ لكن غاية ما هنالك أن نبرات في الشريط إذا مرت بالجهاز المعين ظهر الصوت، فهذه يدخل بها، ولا إشكال في جوازه.