زنت امرأته مكرهة فهل له أن يمسكها؟
مدة الملف
حجم الملف :
2065 KB
عدد الزيارات 1421

السؤال:

رجل متزوج بامرأة من أسرة خبيثة كما يخبر الزوج عن حال أهلها بنفسه، وذات يوم، ذهب الزوج من بيته، وعند عودته، وجد الأمر المحزن المبكي، وهو أنه دخل شخص على زوجته بعد أن فتحت له الباب، ظانة أنه ابن من أبناء الجيران، وفعل بها الفاحشة، ووجد الزوج أن بها آثار الضرب، والخنق، وقد أخبرته بالحقيقة، إلا أنه أصر على إمساكها، ولم يطلقها، فما تنصحون هذا الشخص -علماً بأنه من أهل الخير، والصلاح، ومن الدعاة إلى الله- أن يفعل مع تلك المرأة، لا سيما وأن الخبر قد انتشر بين الناس ـ حفظكم الله وأثابكم ـ؟

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله، وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

هذه الحادثة لا شك أنها مؤلمة محزنة، ولها أسباب، ومن أسبابها:

ما ينشر في وسائل الإعلام من الشر، والبلاء، سواء وسائل الإعلام المنظورة، أو المقروءة، أو المسموعة.

وقد توسع الناس في الاستماع إلى الإعلام الخارجي بواسطة الصحون الهوائية التي تسمى الدشوش ـ نسأل الله أن يقي المسلمين شرها وأن يسلط الدولة على أهلها حتى تقضي عليها ـ وقد حصل من الدولة -والحمد لله- إنذار بأنها سوف تقضي على هذه الصحون ـ نسأل الله أن يعينها على ذلك  وأن يعجل بهذا الأمر قبل أن ينتشر الشر والفساد ـ ولا شك أن أعداء المسلمين لا يألون جهداً في صد المسلمين عن دينهم، إن أمكنهم بالسلاح الذي يقتل الأنفس فعلوا كما يوجد الآن في البوسنة، والهرسك، وغيرها من بلاد المسلمين، وإن لم يحصل ذلك لهم؛ فبالأخلاق المدمرة، والإنسان إذا دمرت أخلاقه، صار كالبهيمة ليس له هم إلا التمتع في الدنيا -والعياذ بالله- وقد قال الله عن الكفار:﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوىً لَهُمْ ﴾[محمد:12]، عاقبة سيئة، فهذه الوسائل الإعلامية إذا رآها الشاب، أو الشابة تشربت في قلوبهم، وسهل عليهم أن يمارسوها.

كذلك أيضاً من وسائل الإعلام المدمرة: أنهم يغزون الناس بالأفكار الرديئة الخبيثة المنحرفة، فيضل بها كثير من الناس؛ لهذا نحن نشير على إخواننا المسلمين عموماً أن يخرجوا من بيوتهم مثل هذه الفتنة، وأن يلاحظوا أهلهم من بنين، وبنات، وإذا وجدوا مجلة غير مناسبة، أو مدمرة للأخلاق، فالواجب عليهم أن يحرقوها أمام أهل البيت، وأن يحذروهم من إعادة مثلها.

وكذلك أيضاً في الوسائل الأخرى، إذا رأوا أن أهل البيت أنهم مصرون عليها، فإن عليهم أن يمنعوهم، وأما إطلاق الحبل على الغارب، فإن فيه مفسدة كبيرة، منها مثل هذه القضية التي ذكرها السائل.

أما فيما يتعلق بزوجته فهو يقول: إنه وجد عليها أثر الضرب، وهذا يعني أن المرأة لم يكن ذلك باختيارها، وأن هذا الرجل -والله أعلم- دق عليها الباب وأراها أنه أحد من محارمها، أو أقاربها حتى دخل، وحصل منه ما حصل.

وأما قولها: إنها تظن أنه ابن الجيران فهذا غلط منها، حتى ابن الجيران، لا يجوز أن يفتح له الباب، ابن الجيران مثل قريب الزوج، يعني: أنه الموت؛ ولهذا لما حذر النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ من الدخول على النساء قال:« إياكم والدخول على النساء، قالوا: يا رسول الله، أرأيت الحمو، -يعني: أقارب الزوج مثل أخيه وعمه وخاله- قال: الحمو الموت» يعني: فروا منه كما تفرون من الموت، وهو البلاء؛ لأن الحمو إذا دخل على بيت قريبه تجد الناس لا تنكره، وهو أيضاً يرى أن الأمر هين أن يدخل على بيت قريبه؛ فيحصل الشر.

فنقول لهذه المرأة: لا تفتح لأحد أبداً إلا لزوجها، أو أحد من محارمها، ثم تحذر أيضاً؛ لأن بعض الناس خبيث، قد يقلد الصوت، فلتحذر من هذا، فالذي أرى: أن هذه المرأة إذا ادعت أنها مكرهة؛ كما هو ظاهر حالها مما يتبين من السؤال أنها معذورة، وليس عليها إثم، وأن زوجها إذا أبقاها عنده فليس بديوث، بل هو عاذر لها، ولا ينبغي أن يفارقها من أجل هذا الفعل الذي حصل عليها، وهي -والله أعلم- مكرهة، وأما كلام الناس فلن يسلم منه أحد، الناس سبوا الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ وسبوا الله ـ عز وجل ـ .