إحتال ببيعٍ صوري ليهب ابنه مزرعة
مدة الملف
حجم الملف :
694 KB
عدد الزيارات 693

السؤال:

رجل قال له أحد معارفه: أريد أن أبيعك هذه المزرعة، ثم تبيعها على ابني الأكبر حتى يستقدم عمالاً، فلما فعل هذا الوسيط تبين له أن هذا القريب أراد أن يهب هذه المزرعة دون أبنائه الآخرين، أي: احتال عليه، فماذا على هذا الرجل الوسيط، علماً بأن لديه مصلحة عند هذا الرجل؟

الجواب:

لا يجوز للإنسان إذا علم أن شخصاً ما يتوصل بمعاملته إلى محرم أن يعامله؛ لأنه إذا عامله صار من باب التعاون على الإثم، والعدوان، وقد نهى الله عنه، لكن لماذا لا يكون عند هذا الرجل الشجاعة فيبيعها على ابنه مباشرة دون واسطة! وهو إذا باع على ابنه بالثمن الموافق للسوق؛ فإن ذلك لا بأس به، وإن كان دون أبنائه، مثلاً: لو أن إنساناً عنده سيارة، وله أبناء متعددون، وأراد أن يبيع السيارة بثمنها الذي هو ثمنها في السوق على أحد الأبناء، فلا بأس به.

وأما البيع الصوري، فلا يجوز؛ لأن الحيلة على المحرم تجعل المحرم أخبث.

أما الوسيط فعليه أن يتوب إلى الله ـ عز وجل ـ وأن ينصح الرجل الذي طلب منه أن يكون وسيطاً ويخوفه من الله ـ عز وجل ـ .