من الذي يقرر إنكار المنكرات في المجتمع بشكل علني؟
مدة الملف
حجم الملف :
1193 KB
عدد الزيارات 1036

السؤال:

من الذي يقرر أن ينكر علني لمنكرات معروفة في المجتمع، هم العلماء أم هم الدعاة؟

الجواب:

مسألة التقرير وهو أن يتكلم عن الإنكار، على الولاة، وليس على المنكرات الشائعة، أي: -مثلاً- عندنا الآن منكرات شائعة مثل: الربا، والميسر، والتأمينات الآن الموجودة عندنا أكثرها من الميسر، والغريب أن الناس أخذوها بالقبول، ولا تكاد تجد أحداً ينكرها مع أن الله قرنها بالخمر، والأنصاب، والأزلام، ولكن الناس -سبحان الله- لا تجد أحداً ينكرها، تؤمن على سيارتك، أو على بيتك، تسلم دراهم، ولا تدري هل تخسر أكثر أم أقل، وهذا هو الميسر.

فأقول: أما المنكرات الشائعة فأنكرها، لكن كلامنا على الإنكار على الحاكم مثل: أن يقوم الإنسان -مثلاً- في المسجد، ويقول: الدولة ظلمت.. الدولة فعلت، فيتكلم في نفس الحكام، وهناك فرق بين أن يكون الأمير، أو الحاكم الذي تريد أن تتكلم عليه بين يديك، وبين أن يكون غائباً؛ لأن جميع الإنكارات الواردة عن السلف إنكارات حاصلة بين يدي الأمير أو الحاكم.

وهناك فرق بين كون الأمير حاضراً أو غائباً. الفرق أنه إذا كان حاضراً أمكنه أن يدافع عن نفسه، ويبين وجهة نظره، وقد يكون مصيباً ونحن مخطئون، لكن إذا كان غائباً وبدأنا نحن نفصل الثوب عليه على ما نريد هذا هو الذي فيه الخطورة، والذي ورد عن السلف كله في مقابلة الأمير، أو الحاكم، ومعلوم أن الإنسان لو وقف يتكلم في شخص من الناس وليس من ولاة الأمور وذكره في غيبته، فسوف يقال: هذه غيبة، إذا كان فيك خير فصارحه، وقابله.
 

السائل:

بعض الناس يستغل المنكرات الشائعة فينكرها بطريقة يربط بينها وبين كأن لولاة الأمر دخلاً في هذا، بحيث يفيد السامع أن ولاة الأمر هم السبب في هذا، فهذا أيضاً ولو أنه منكر شائع، ويحذر من استغلاله ضد هذا الأمر؟
 

الشيخ:

لا. ليس هكذا، أنا أريد ـ مثلاً ـ أن أقول للناس: اجتنبوا الربا، ويأتي ويقول: هذه بيوت الربا معلنة ورافعة البناء، فلا يقول هكذا، يعني: هذا إنكار ظني على الولاة ، لكن يقول : تجنبوا الربا، والربا محرم، وإن كثر بين الناس، الميسر حرام وإن أقر، وما أشبه ذلك.