رفع الصوت بالذكر دبر الصلاة
مدة الملف
حجم الملف :
865 KB
عدد الزيارات 772

السؤال:

جاءت السنة بمشروعية رفع الذكر بعد الصلاة، فهل المقصود هو الذكر المباشر لانقضاء الصلاة، مثل: (اللهم أنت السلام)، ونحوه ،أو أنه يعم جميع الذكر من التسبيح، والتهليل، والتكبير؟

الجواب:

يعم الجميع، يعم كل ذكر مشروع بعد الصلاة: الاستغفار، وقول: (اللهم أنت السلام)، والتسبيح، والتهليل، وقد ألف -أظنه الشيخ/ سليمان بن سحمان رحمه الله- رسالة، وقال: من فرق بين التهليل، والتسبيح فقد ابتدع، وأنه لا فرق بين هذا وهذا، وهذا هو الصحيح، لكن إذا كان هناك شخص يصلي إلى جانبك، وقد فاته شيء من الصلاة، وخفت إذا رفعت صوتك أن تشوش عليه، فلا ترفع صوتك؛ لأن الرسول ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ خرج على الصحابة ،وهم يصلون ،ويجهرون بالقراءة، ويشوش بعضهم على بعض ،فنهاهم أن يرفع الرجل صوته فيشوش على أخيه. وأما إذا لم يكن هناك تشويش، فالمشروع هو رفع الصوت.
 

السائل:

ألا يحصل تشويش إذا رفعوا أصواتهم؟
 

الشيخ:

إذا كانوا كلهم ما فاتهم شيء من الصلاة، وكانوا يذكرون الله جميعاً، لا يحصل تشويش أبداً، كما أنهم يقرءون القرآن قبل الصلاة، كلهم يرفع صوته فلا يحصل تشويش.
 

السائل:

والإمام عندما يرفع صوته؟
 

الشيخ:

نقول: إذا رفع صوته، وهم يسمعون، ليرفعوا أصواتهم مثله، وسبب التشويش أن بعض الناس يكره هذا بقلبه، تعرف أن القلب إذا اشتغل يتشوش، لكن لو كانوا مطمئنين بهذا، وقد قبلته نفوسهم قبولاً تاماً لم يحصل تشويش إطلاقاً.
 

السائل:

لكن السنة أن يجهر به!
 

الشيخ:

السنة أن يجهر، ولكن إذا كان إماماً فينبغي أن يبلغ المأمومين قبل ذلك، ويقول: يا إخوان: السنة هي الجهر.