حكم بذل العوض في الدورات الرياضية
مدة الملف
حجم الملف :
1079 KB
عدد الزيارات 1490

السؤال:

ما رأي فضيلتكم في إقامة الدورات الرياضية في كرة القدم، بحيث إن كل فريق يدفع مبلغاً وقدره -على سبيل المثال- سبعمائة ريال، والمبلغ عبارة عن خمسمائة ريال اشتراك، ومائتين تأمين، ترد إلى كل فريق بعد انتهاء الدورة، علماً بأن الخمسمائة ريال المتبقية تصرف على شراء الجوائز التي يتم توزيعها على الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى، وكذلك على الحكام، وما يترتب عليه من تسوية الملعب، وخلافه؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.

الجواب:

الذي نرى أن بذل العوض في الألعاب في جوازه نظر، وذلك أن هذه الألعاب تباح إن لم يكن فيها شيء محرم؛ ككشف العورة، والتلهي عن الصلاة، والسب، والشتم فيما بين اللاعبين، فإن تضمنت هذا، فهي حرام، فإن لم يكن فيها محرم، فهي من الأمور المباحة ولا شيء فيها، ولكن كونها بعوض يدفع من الجميع ثم يكون للغالب، هذا لا يحل؛ لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا سبق إلا في نصل، أو خف، أو حافر» «لا سبق» أي: لا عوض «إلا في نصل، أو خف، أو حافر»، ويعني بالنصل: السهام، والخف: الإبل، والحافر: الخيل، واستثنيت هذه الأمور؛ لما فيها من المعونة على الجهاد في سبيل الله.

وأما أخذ العوض في ما سوى ذلك فإنه حرام، إلا أن بعض العلماء كشيخ الإسلام ابن تيمية قال: إنه لا بأس بأخذ الرهان في مسائل العلوم الشرعية؛ لأن العلوم الشرعية نوع من الجهاد في سبيل الله، إذ إن الجهاد في سبيل الله يشمل الجهاد بالسلاح، والجهاد بالعلم. فما ذُكر في السؤال نرى أنه لا يجوز، أما إذا جاء إنسان من خارج، وأراد أن يتبرع بشيء للسابق منهم، فأرجو ألا يكون فيه بأس، على أن في نفسي على بذل العوض على هذه الألعاب نظراً.