من مات معه شخص بسبب السرعة الزائدة هل يكون ذلك قتلا عمدا أو شبه عمد ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1152 KB
عدد الزيارات 1806

السؤال:

الذي يسير بالسيارة بسرعة تزيد عن مائة وعشرين كيلو متراً في الساعة، أو يقطع الإشارة فيحصل عليه حادث فيموت، أو يموت شخص آخر معه، أو في سيارة أخرى، هل يكون هذا القتل عمداً، أو شبه عمد؟ وهل يجوز قطع الإشارة إذا كان لا يوجد في جهات أخرى سيارات، أخذاً بالقاعدة الأصولية (الحكم مع علته)، أفيدونا -وفقكم الله- ؟

الجواب:

أما مسألة السرعة، فالسرعة لا يمكن أن نحددها بحد معين؛ لأن ذلك يختلف، فهناك فرق بين خط عام سريع وخط خاص، وهناك فرق أيضاً بين شخص يمشي في البر، وآخر يمشي في البلد، فالمهم أن السرعة تتقيد بحسب الحاجة إلى التهدئة، ولا يمكن ضبطها.

ثم إن السيارات نفسها تختلف، فبعض السيارات إذا زادت فيها على مائة وعشرين تكون مخاطراً، وبعض السيارات تكون سرعتها أوسع من هذا بكثير، فكل مقام له مقال.

أما بالنسبة لقطع الإشارة، أرى أنه لا يجوز قطع الإشارة؛ لأن الله -تعالى- قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ﴾ [النساء:59]، وولاة الأمر إذا وضعوا علامات تقول للإنسان: قف . وعلامات تقول للإنسان: سر . فهذه الإشارات بمنزلة القول؛ يعني: كأن ولي الأمر يقول لك: قف . أو يقول: سر . وولي الأمر واجب الطاعة، ولا فرق بين أن تكون الخطوط الأخرى خالية أو فيها من يحتاج إلى أن يفتح له الخط، وقد سألت المدير العام للمرور هنا بالمملكة العربية السعودية وقال: إن هذه الإشارات ليست للتنظيم، ولكنها للإيقاف، والحجز، وإذا كان كذلك، فهذا لا ينطبق عليه ما أشار إليه السائل في قوله: الحكم يدور مع علته وجوده أو عدمه؛ لأن هذا أمر بالإيقاف، وليس المعنى: قف  إن كانت الخطوط الأخرى مشغولة، بل المعنى قف نهائياً، وعلى هذا فلا يجوز للإنسان أن يتجاوز. ثم إنه قد يرى الإنسان الخط غير مشغول، فإذا بإنسان يأتي مسرعاً ليتدارك الإشارة التي ترخص له بالسير، فيحصل الحادث كما يقع هذا كثيراً؛ لذلك نرى أن الواجب الوقوف، والمسألة -والحمد لله- لا تعدو ثلاث دقائق، ثم ينفتح له الخط .

أما قولك في أنه قتل عمد، أو شبه عمد ،فليس عمداً ولا شبه عمد.