حكم الاستشفاء بالدم
مدة الملف
حجم الملف :
1235 KB
عدد الزيارات 991

السؤال:

هناك بعض الناس إذا عضه الكلب أو الثعلب المسعور يذهب إلى قبيلة يقال عنها (البرزان) ويأخذ من دمهم ويشربه، أو يشتريه بثمن، وهو يعلم أن الله هو الشافي، لكن يؤكد، ويقول: إنه لا يوجد غير دم هذه القبيلة يصلح لهذا، حتى إن هناك امرأة تبرعت بدمها لمن أصيب بمثل هذا، بعضهم يقول: إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- استضافهم فأكرموه ودعا لهم بأن يكون دمهم شفاء، هل هذا صحيح؟

الجواب:

ليس بصحيح أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- استضافهم فأكرموه ودعا لهم.

أما ما ذكرت من أن دمهم يستشفى به، فهذا مشهور عند الناس، لكن لا يجوز شرعاً؛ لأن الدم حرام بنص القرآن قال -تعالى-:﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ﴾ [المائدة:3] وقال -تعالى-:﴿ قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً ﴾[الأنعام:145]. وإذا كان حراماً فإنه لا شفاء فيه؛ لأن الله لم يجعل شفاء هذه الأمة فيما حرم عليها، فلذلك ننهى عن هذا الشيء، ونقول: هذا شيء لا أصل له، وقد فتح الله -له الحمد- الآن أبواباً كثيرة في الطب وتنقية الدم، وبإمكانهم أن يذهبوا إلى المستشفيات وينقوا دمهم من هذا الدم الخبيث، أو من هذا العضة الخبيثة.
 

السائل:

إنهم يقولون: إنهم مضطرون إلى الذهاب إلى هؤلاء، وقد قال الله -تعالى-: ﴿فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ ﴾[البقرة:173] فما تعليق فضيلتكم على ذلك؟
 

الشيخ:

قلت لك هذا الشيء محرم، والمحرم لا يجوز إلا عند الضرورة، ولكن ما هي الضرورة؟ الضرورة أن نعلم أن الإنسان إذا فعل هذا الشيء زالت ضرورته، ونعلم كذلك أنه لا يمكن أن تزول ضرورته إلا بهذا الشيء، يعني ليس هناك ضرورة تبيح المحرم إلا بشرطين:

1/ أن نعلم أنه لا تزول ضرورته إلا بهذا.

2/ أن نعلم أن ضرورته تزول به.

ولهذا إذا كان الإنسان يخاف الموت، فله أن يأكل ميتة لتوفر الشرطين السابقين.

أما هؤلاء فليت هناك ضرورة تدفعهم لفعل هذا الشيء المحرم.

بارك الله فيكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.