العمل الدعوي في صفوف الرجال والنساء في مجال التمريض
مدة الملف
حجم الملف :
695 KB
عدد الزيارات 676

السؤال:

يوجد بعض الإخوة الدعاة يعملون في مجال التمريض، وهذا المجال فيه اختلاط فهل يدعون الرجال فقط أم الرجال والنساء؟

الجواب:

الواجب على الإنسان أن يدعو إلى دين الله -عز وجل- لكن مخاطبة الرجل للمرأة ولو بالدعوة إلى الله قد تحدث به فتنة، فالأولى أن يكون هناك من الممرضات الصالحات من تدعو النساء، ومن الرجال من يدعو الرجال، حتى لا تحصل الفتنة؛ لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فربما مع المخاطبة يدخل الشيطان بين المرأة والرجل. فلكل مقام مقال، أما لو كان هناك مثلاً نساء مجتمعات وقام رجل يخطب فيهن، فهذا لا بأس به، لكن دعوة مباشرة لامرأة لا نرى أن فيها مصلحة؛ ولو كان فيها مصلحة، ففيها مضرة أكثر.

وأما الممرضون فيدعوهم، لكن إن خفت أن ينفروا فادعهم واحداً واحداً، تدعو أحدهم مثلاً إلى بيتك وتسقيه القهوة وتؤنسه وتعرض عليه الإسلام. وأما من لم يدع، وهو قادر أخشى أن يأثم على ذلك.