حكم الزيادة على الأذكار الثابتة في الشرع
مدة الملف
حجم الملف :
567 KB
عدد الزيارات 715

السؤال:

بالنسبة للحديث الذي رواه الترمذي والحاكم أن رجلاً عطس ثم قال: الحمد لله والسلام على رسول الله، فقال له ابن عمر : وأنا معك. الحمد لله والصلاة على رسول الله، ولكن ما هكذا علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهل هذا القول بدعة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الأذكار الواردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- كاملة من كل وجه، فإذا كان المشروع للعاطس أن يقول: الحمد لله فقط فليقتصر الإنسان عليها، فإذا زاد عليها نظرنا إن كان يرى أن الزيادة عليها أفضل فهذا مبتدع، وإن كان يرى أن هذه الزيادة من باب الجائز ويفعلها أحياناً، فهذه ليست ببدعة، لكن الأولى المحافظة على ما جاءت به الشريعة من الأذكار سواء في أذكار السلام أو العطاس أو غير ذلك، فإنه أفضل وأولى وأكمل.