كيفية التعامل مع أهل البدع إذا كانوا معنا في العمل
مدة الملف
حجم الملف :
1041 KB
عدد الزيارات 1606

السؤال:

أنا أعمل في الشرقية، وفي الآونة الأخيرة دخل معنا الرافضة في العمل العسكري بكثرة، ونتعامل معهم في الأكل والشرب، والمجالسة والمخالطة، ونعلم بنواياهم الخبيثة، ومذهبهم التقية، ولا نعلم الولاء والبراء من ناحية هؤلاء، وكثير من إخواننا هناك يتعاملون معهم بضحك، وأخذ وعطاء، ومعاملة كثيرة، ولا يبدون الكراهية لهم، فما حكم هذا يا شيخ؟

الجواب:

الذي أرى أن تحرصوا على أن تتألفوهم للأخذ بالسنة وتقولوا لهم: أنتم الآن مقرون أننا أهل السنة، فهل أنتم تكرهون السنة، أم لا؟ ونحن نوافقكم أن من آل البيت من ظُلم كالحسين بن علي -رضي الله عنه- ولكن هذا لا يمنعنا من أن نتبع سنة محمد -صلى الله عليه وسلم- وجادلوهم بهذه الأشياء لكن بدون عنف؛ بإرادة هدايتهم، ولعل الله أن يهديهم، فإذا قالوا مثلاً: أئمة الشيعة فيهم كذا وكذا، قلنا: نعم. وأئمة السنة فيهم الخير والصلاح، وجادلوهم لعله مع كثرة المجادلة -وأقصد المناشة- لعله يحصل في هذا خير.
 

السائل:

يا شيخ، الموجودون في مجال العمل عامة ليس لهديهم علم ولا يفهمون، والولاء والبراء عندهم يأخذون ويعطون بشكل كبير؟
 

الشيخ:

أنا قصدي أن هؤلاء الشيعة، أما السنة عوامهم أنهم ربما لا يعرفون عن هذا الشيء، هذا أمرهم منتهي.
 

السائل:

وإذا كان عليهم خطر منهم؟
 

الشيخ:

إذا كان عليهم خطر منهم، فيجب أن يعلم هؤلاء العامة الحق، حتى لا يضلوا، أو أن نسألهم بين حين وآخر: هل قالوا لكم شيئاً؟ لأن قصدي أن أهل السنة يتألفون الشيعة، ليدخلوهم في السنة.