حكم تنظيم النسل، وهل يجوز إنزال الجنين قبل أربعة أشهر؟
مدة الملف
حجم الملف :
1227 KB
عدد الزيارات 1207

السؤال:

ما الحكم في تنظيم النسل، وهل هناك حالات توجب على الإنسان أن ينظم النسل إذا كان قليل اليد، وما حكم إنزال الجنين قبل أربعة أشهر؟

الجواب:

تنظيم النسل ليس بيد الإنسان، بل هو بيد من له ملك السماوات والأرض، كما قال الله -تعالى-: ﴿لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ﴾ [الشورى:49] وقال: ﴿أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً﴾ [الشورى:50] ولهذا قال النبي -عليه الصلاة والسلام- في العزل «لو شاء الله أن يخلقه ما منعته» قال هذا أو معناه، فالأمر بيد الله.

وتنظيم النسل هل هو للمرتقب المقبل، أو للنسل الحاضر؟ كل ذلك بيد الله، ربما يريد الإنسان تنظيم النسل بناءً على أن عنده الآن ثلاثة أولاد، ثم يأتي على هؤلاء الأولاد حادث يحصدهم جميعاً، ولا يبقى له ولد، بناءً على أنه يريد أن ينظم النسل.

ولكن في بعض الأحيان، قد تضطر المرأة إلى تأجيل الحمل لسببٍ من الأسباب، كمرضها، أو ضعفها، أو عجزها عن القيام بحضانة أولادها، فهذا لا بأس أن تتخذ ما يؤجل الحمل بشرط أن يكون ذلك برضا الزوج.

أما الجنين إذا حملت به المرأة فإنه كما قال الله -عز وجل-:﴿فِي قَرَارٍ مَكِينٍ﴾ [المؤمنون:13] لا يجوز إنزاله؛ لأنه منذ كان نطفة ابتدأ تكوينه، وإذا كان العزل قد اختلف العلماء فيه فكيف بشيءٍ ابتدأ تكوينه؟ فلا يجوز إنزال الحمل منذ تكوينه إلا إذا دعت الضرورة إلى ذلك؛ لكون الأم لا تتحمل الحمل لمرضٍ في قلبها أو في صحتها أو في بطنها أو غير ذلك، فحينئذٍ ينزل إلى تمام أربعة أشهر، أي: إلى أن تنفخ فيه الروح، فإذا نفخ فيه الروح فإنه لا يجوز تنزيله أبداً بأي حالٍ من الأحوال؛ لأنه إذا نفخ فيه الروح صار إنساناً، والإنسان لا يجوز قتله بأي حالٍ من الأحوال.