كيفية فتنة الكفار للمؤمنين
مدة الملف
حجم الملف :
459 KB
عدد الزيارات 779

السؤال

يقول الله -سبحانه وتعالى-:﴿رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا﴾ [الممتحنة:5] فكيف يكون المسلم فتنة للذين كفروا؟

الجواب

يكون فتنة للذين كفروا بتسلُّط الكفار عليه؛ لأن تسلط الكفار على المؤمن فتنة، حيث إنهم يؤزَرون على ذلك ويأثمون عليه، فيكون ذلك فتنة لهم.

ويحتمل أن معنى ﴿فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا﴾ [الممتحنة:5] أي: أن يفتنونا هم عن ديننا، كقوله -تعالى-: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ [البروج:10].

والآية تشتمل المعنيين جميعاً؛ لأن المعنيين لا ينافي أحدهما الآخر.

والقاعدة في التفسير: أن الآية إذا احتملت معنيين لا ينافي أحدهما الآخر، فإن الواجب حملها على المعنيين جميعاً.