السنة عند الهوي للسجود تقديم الركبتين على اليدين
مدة الملف
حجم الملف :
561 KB
عدد الزيارات 1058

السؤال:

عندما يخر العبد للسجود، هل يقدم يديه أم ركبتيه؟ وما الراجح في هذا؟

الجواب:

إذا خر الإنسان للسجود فإنه يقدم ركبتيه، ولا يقدم يديه؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ذلك، فقال: «إذا سجد أحدكم فلا يبرُك كما يبرك البعير»، والبعير إذا برك يقدم يديه كما هو مشاهَد، فالحديث ليس لفظه: فلا يبرك على ما يبرك عليه البعير، بل لفظه: «فلا يبرك كما يبرك البعير»، وفرق بين العبارتين.

فإذا قيل: «فلا يبرك كما يبرك البعير» فهو نهي عن الهيئة والكيفية.

وإذا قيل: فلا يبرك على ما يبرك عليه البعير، فهو نهي عن العضو الذي يسجد عليه.

وعلى هذا لو كان لفظ الحديث: فلا يبرك على ما يبرك عليه البعير لقلنا: لا تقدم الركبتين؛ لأن البعير يقدم الركبتين؛ ولكنه قال: «فلا يبرك كما يبرك البعير» أي: في الكيفية والهيئة، ومعلوم أن البعير عندما يبرك أول ما يقدم يديه؛ لكن إذا كان الإنسان فيه أوجاع في ركبته، أو فيه مرض، أو كان ثقيل الجسم، وكان نزوله على يديه أسهل، فلا بأس أن يقدم يديه.