الضابط في تداخل نوافل الصلاة
مدة الملف
حجم الملف :
620 KB
عدد الزيارات 1257

السؤال:

هل السنن تتداخل في بعضها؟ مثل مَن أراد سنة الوضوء، فإنه يدخلها في سنة الضحى!

الجواب:

نعم، يصح ذلك؛ لأن بعض السنن تكون مقصودة بذاتها، فهذه لا تتداخل.

وبعض السنن يكون المقصود منها تحصيل الصلاة فقط، فمثلاً: سنة الوضوء المقصود بها أن تصلي ركعتين بعد الوضوء؛ سواء سنة الوضوء أو ركعتي الضحى، أو راتبة الظهر أو راتبة الفجر، أو السنة التي تكون بين الأذان والإقامة؛ لأن بين كل أذانين صلاة، وكذلك تحية المسجد يجوز إذا دخلتَ المسجد أن تصلي بنية الراتبة، وتغني عن تحية المسجد.

أما إذا كانت العبادة مقصودة بذاتها فإنها لا تتداخل، ولهذا لو قال قائل: سأجعل راتبة الظهر الأولى -التي هي أربع ركعات- ركعتين وأنويها عن الأربع، نقول له: لا يصلح؛ لماذا؟ لأن السنة هنا مقصودة بذاتها، بمعنى أن تصلي ركعتين، ثم ركعتين، وهكذا أيضاً سنة الطواف مع سنة الفجر، مثلاً: لو انتهى الإنسان من طوافه بعد أذان الفجر، وقبل الإقامة، فنوى بالركعتين سنة الطواف، وراتبة الفجر، فإنها لا تغني إحداهما عن الأخرى؛ لأن سنة الطواف سنة مقصودة بذاتها، وسنة الفجر سنة مقصودة بذاتها.