حكم تأخير صلاة المغرب والعشاء إلى ما بعد نصف نصف الليل لأجل أن يصليها في مزدلفة
مدة الملف
حجم الملف :
191 KB
عدد الزيارات 1053

السؤال:

إذا وصلتُ إلى مزدلفة بعد منتصف الليل، فهل يجوز لي أن أصلي المغرب والعشاء هناك، أم الأفضل أن أصليها قَبْلُ؟

الجواب:

إذا خشي الإنسان بعد انصرافه من عرفة أن لا يصل إلى مزدلفة بعد منتصف الليل، فإن الواجب عليه أن يصلي ولو في الطريق، ولا يجوز له أن يؤخر الصلاة إلى ما بعد منتصف الليل؛ لأن وقت العشاء إلى منتصف الليل.