حكم كتب الأدعية التي تخصص دعاء معيناً لكل شوط في الطواف
مدة الملف
حجم الملف :
1096 KB
عدد الزيارات 2539

 السؤال:

نرجو من فضيلتكم توضيح حكم استعمال هذا الكتاب الذي يستخدمه الناس للقراءة منه أثناء الأشواط في العمرة أو الحج، ولم يرد هذا الدعاء الذي فيه عن النبي -صلى الله عليه وسلم-. 

الجواب:

السائل يشير إلى منسك صغير يحمله الحجاج والعمار مكتوب فيه لكل شوط دعاء، دعاء الشوط الأول، دعاء الشوط الثاني، دعاء الشوط الثالث... إلى آخره، وهذه بدعة باتفاق الفقهاء، بدعة لا تزيدك من الله إلا بعداً؛ لقول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: «إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار» أين هذه الأدعية من البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة والترمذي، وغير ذلك من المسانيد والسنن؟ أين فيها هذا الدعاء لكل شوط؟

وأقول للأخ السائل: إن استعمال هذه الأدعية لا يزيد الإنسان من الله إلا بعداً ولا يزيده إلا ضلالاً، لكن يقول: ماذا أقول؟ قل ما تريد على ربك، اسأل ربك ما تريد من حاجات في نفسك، أشخاص في نفسك تريد الدعاء لهم، ادع لأهلك، لإخوانك المسلمين، ادع بما شئت (ليسأل أحدكم ربه حتى شراك نعله) كرر إذا نفد ما عندك من أدعية، فالإلحاح في الدعاء مطلوب، والنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- كان إذا دعا دعا ثلاثاً، وإذا سئمت فاقرأ القرآن، فالأمر واسع، أما أن تحمل هذه البدعة وتتقرب بها إلى الله فهذا خطأ، ثم إن في هذه الكتيبات من الأدعية ما ليس بمشروع أصلاً، ومنها ما لا يعرف معناه من قرأه، حتى الذي يقرؤه لا يعرف معناه حتى نسمع أناساً يقلبون الكلمات، سمعت رجلاً يقول: اللهم أغنني بحلالك عن حرامك، فقال: اللهم أغنني بجلالك، لا أدري هل قال: عن جرامك، أو عن حرامك، المهم أنه أخطأ؛ لأنه لا يعرف معنى ما يقرأ.