تفسير قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم ...)
مدة الملف
حجم الملف :
430 KB
عدد الزيارات 614

السؤال

ما المراد بقوله -تعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ [المائدة:105]؟

الجواب

المراد بها أن الله حث الإنسان على أن ينجي نفسه، وإذا أنجى نفسه بقيامه بما أوجبه الله عليه، فإنه لا يضره ضلال من ضل، ولا يعني هذا أن الآية تسقط الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، فإن أبا بكر -رضي الله عنه- قام في الناس، وقال: ﴿إنكم تقرءون هذه الآية وتنزلونها على غير ما أراد الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾ [المائدة:105] وإني سمعت النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يقول: «إن الناس إذا رأوا المنكر ولم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه» ولهذا جاءت الآية الكريمة مؤيدة ﴿لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾ [المائدة:105] ومن الهداية أن تأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر.