هل له أن يشرك نفسه في ثواب من يعتمر عنه؟
مدة الملف
حجم الملف :
567 KB
عدد الزيارات 830

السؤال:

معتمر يريد أن يعتمر عن ميت، هل له أن يشرك نفسه في الثواب؟ وإذا اعتمر لصبية صغار، ونوى هو أجرهم للميت، هل يكون ذلك؟

الجواب:

هذان سؤالان في سؤال.

أما المسألة الأولى: فإنه لا يصح أن ينوي نسكاً، واحداً عن اثنين؛ لأن النسك لا يجزئ إلا عن واحد، كما لو أردت أن تصوم قضاءً عن نفسك، وعن ميت، فإنه لا يصح.

وأما المسألة الثانية: فإن ثواب الأولاد لهم؛ لأن الصبي الذي لم يبلغ يكتب له الثواب، ولا يكتب عليه العقاب، لكن لك أجر لكونك أحرمت بهم، ودليل هذا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال في المرأة التي رفعت إليه الصبي وقالت:«ألهذا حج؟ قال: نعم، ولك أجر» أي: الحج للصبي وأنتِ لك أجر، أما ما اشتهر عند العامة أن أجره يكون لأبيه أو لأمه أو لمن حج به ،فهذا لا أصل له.