حكم خروج الإمام أو المؤذن للدعوة وترك مسجده
مدة الملف
حجم الملف :
568 KB
عدد الزيارات 815

السؤال:

أكثر الدعاة إلى الله -سبحانه وتعالى في هذه البلاد هم أئمة أو مؤذنون وقد توجه إليهم دعوات كثيرة من القرى المجاورة أو البلاد المجاورة، وقد سمعت فتوى لك تقول: لا يجوز أن يترك الإنسان مسجده ويذهب إلى الدعوة إلى الله -عز وجل- لأن بقاءه في المسجد أفضل، فنحتاج إلى فتوى خاصة لهؤلاء الدعاة بجواز الذهاب للدعوة، وإن أدى ذلك إلى ترك المسجد بعض الوقت؟

الجواب:

الذي أرى كما قلت، أنه لا يجوز للإنسان أن يدع مسجده من أجل أن يدعو الناس، وذلك لأن الدعوة إلى الله فرض كفاية، وقد يكون قام بها من يكفي، والقيام بواجب الوظيفة فرض عين، فلا يجوز أن تذهب إلى الدعوة وتدع المسجد، نعم لو ذهبت يوماً في الأسبوع، أو يومين بعد مشاورة الأوقاف وأهل الحي، فلا حرج عليك، أما أن تبقى كل وقت، فهذا لا يجوز، وإذا كنت ملحاً على أن تدعو إلى الله، فاترك الإمامة، وتفرغ للدعوة.