من هم أصحاب الأعراف؟
مدة الملف
حجم الملف :
654 KB
عدد الزيارات 1336

السؤال:

سمعت من شخص يقول: إن الأعراف سور بين الجنة، والنار يمكثون فيه عدداً من السنين؟

الجواب:

الناس إذا كان يوم القيامة انقسموا إلى ثلاثة أقسام:

قسم ترجح حسناتهم على سيئاتهم، فهؤلاء لا يعذبون ويدخلون الجنة.

وقسم آخر ترجح سيئاتهم على حسناتهم، فهؤلاء مستحقون للعذاب بقدر سيئاتهم ثم ينجون إلى الجنة.

وقسم ثالث سيئاتهم وحسناتهم سواء فهؤلاء هم أهل الأعراف ليسوا من أهل الجنة، ولا من أهل النار بل هم في مكان برزخ عالٍ مرتفع يرون النار ويرون الجنة، يبقون فيه -ما شاء الله- وفي النهاية يدخلون الجنة، وهذا من تمام عدل الله -سبحانه وتعالى- أن أعطى كل إنسان ما يستحق، فمن ترجحت حسناته، فهو من أهل الجنة، ومن ترجحت سيئاته عذب في النار إلى ما شاء الله، ومن كانت حسناته وسيئاته متساوية، فهو من أهل الأعراف لكنها -أي الأعراف- ليست مستقراً دائماً، وإنما المستقر: إما إلى الجنة، وإما إلى النار، جعلني الله وإياكم من أهل الجنة.