حكم طلب الدعاء من الغير
مدة الملف
حجم الملف :
1018 KB
عدد الزيارات 4814

السؤال:

سمعنا أن من فضيلة الدعاء قول الشخص لأخيه: لا تنسَنا يا أخي! من صالح دعائك، هل لكم تفصيل في هذا الأمر، مع ذكر قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- لعكاشة عندما قال: (ادع الله يجعلني منهم يا رسول الله!)

الجواب:

طلب الدعاء من الغير إن كان لمصلحة عامة، فلا بأس به، مثل ما حصل للأعرابي الذي دخل والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب الناس فقال: يا رسول الله، هلكت الأموال وانقطعت السبل، فادع الله يغيثنا، وفي الجمعة التالية قال هذا الرجل أو غيره: غرق المال وتهدم البناء، فادع الله يمسكها، فإن هذا لا بأس به؛ لأن المصلحة للغير، فهو بمنزلة الشافع.

أما إذا كان لمصلحة خاصة فهذا إن كان من النبي -صلى الله عليه وسلم- فإنه لا بأس به، أي: لا بأس أن يسأل الناس النبي -صلى الله عليه وسلم- لأن دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- ليس كدعاء غيره.

أما إذا كان من غيره فإن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول: إنه يدخل في المسألة المذمومة، فلا تقل لأحد: ادع الله لي إلا إذا قصدت مصلحته هو، وكيف يكون مصلحة له؟ يكون مصلحة له لأنه إذا دعا لك فقد أحسن إليك والله يحب المحسنين؛ ولأنه إذا دعا لك قال الملك: آمين ولك بمثله، فيستفيد من هذا الدعاء الذي دعاه لك بظهر الغيب.

أما إذا قصد مصلحة نفسه -أي الطالب- فكما سبق عن شيخ الإسلام، وفيه محذور آخر؛ وهو أنه قد يعتمد على دعاء هذا الرجل، ولا يدعو هو لنفسه.

وفيه محذور ثالث؛ وهو أن المسئول ربما يغتر ويرى أنه رجل صالح يطلب دعاؤه، فيزهو بنفسه ويعلو بنفسه، فأنت يا أخي، ادع الله لنفسك؛ لأن دعاءك الله عبادة، سواء أجابك أو لم يجبك، ودعاؤك لربك صلة بينك وبينه، فألح على الله بالدعاء بدل أن تقول لشخص من الناس ادع الله لي.

وحديث عمر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قاله له:«لا تنسنا يا أخي من صالح دعائك»حديث ضعيف.