الجمع بين المغرب والعشاء للمطر وحكم ما لو تردد في جود سبب الجمع فهل له الجمع؟
مدة الملف
حجم الملف :
2246 KB
عدد الزيارات 1786

أربعة أسئلة أو أكثر كلها في موضوع الجمع، ولعلي أقرؤها:

سائل يقول:

في مثل هذه الأيام فضيلة الشيخ، يتحرج الإنسان من الجمع بين المغرب والعشاء، ولا يدري ما هو الضابط؟ وقد أحرجنا ما سمعناه منك في العام المنصرم، فصار الإنسان لا يدري ماذا يفعل، يرى خمسة أو أكثر من جماعة المسجد وهم: ضعيف بصر، وكبير سن، وبطيء مشي، وهم أعمدة المسجد وأكثر الناس ارتياداً له فلا يدري هل يجمع من أجلهم وهم يرغبون بذلك أم لا؟

وآخر يقول:

في الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- «جمع من غير خوف ولا مطر في المدينة قال الصحابي: أراد ألا يحرج أمته» فما معنى قوله -صلى الله عليه وسلم-: «أراد ألا يحرج أمته؟» وهل يمكن أن يعمل النبي -صلى الله عليه وسلم- عملاً ليس تشريعاً للأمة؟ خصوصاً نحن في أيام المطر هذه الأيام فالخلاف كثر، تدخل المسجد، وتجد كبار السن قد أتوا إلى المسجد بعد مشقة عانوها وهم في طريقهم إلى المسجد بسبب السيارات والوحل، فتجد بعض الأئمة يتحرجون من طلبهم للجمع فما توجيهكم؟

وهذا أيضاً سؤال في الجمع:

يقول: الإنسان يخشى من الإثم وخاصة الأئمة، يخشى الإمام من الإثم في الجمع إذا جمع؛ لأنه يخاف ألا يكون فعله مسوغاً للجمع، ويخاف من الإثم إذا ترك الجمع؛ لأنه يخاف من تشديده على من وراءه وتأثيره عليهم وخصوصاً وقد ورد:((اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فشدد عليهم فشدد عليه)) فماذا يفعل؟ وأيهما أحوط: الجمع أم عدمه؟ وهل الأذى اليسير أو المشقة اليسيرة تجلب التيسير؟
الجواب:

هذا السؤال مهم جداً ولا سيما وأن سبب الجمع هذا اليوم وما قبله بأيام يسيرة موجود وهو المشقة، والمشقة تكون بأسباب منها: نزول المطر، فإذا كان المطر ينزل فهذا أذية، وقد قال بعض الناس: أنه لا أذية في المطر اليوم؛ لأن الناس يأتون على السيارات حتى يقفوا على باب المسجد، والجواب عن هذا: أنه ليس كل إنسان يأتي على السيارة، ثم إذا نزل من السيارة عند باب المسجد تأذى بالمطر الذي ينزل؛ فهذه أذية، وقد تكون الأذية من الأسواق مما يكون فيها من الماء، ويجتمع فيتأذى الإنسان إذا جاء إلى هذا المسجد وحوله مناطق من الماء هذه أذية، وقد تكون الأذية مع ريح شديدة باردة في أيام الشتاء وهذا أيضاً أذية شاقة على الناس كأذية المطر أو أكثر، فإذا كان في ترك الجمع حرج، فليجمع الإمام ولا حرج عليه، وإذا كان على بعض المأمومين حرج وعلى بعضهم يسر فليقتد بأضعفهم؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إذا أم أحدكم الناس فليخفف، فإن من ورائه الضعيف والمريض وذا الحاجة)) وإذا تردد بين الجمع وعدمه لعدم اتضاح السبب المسوغ؛ فإن الأصل ألا يجمع؛ لأن الجمع يحتاج إلى ثبوت السبب، فإذا لم يثبت فإن الأصل عدم الجمع فلا يجمع، ولكن إذا لم يجمع ثم انصرف الناس من الصلاة إلى بيوتهم ثم حدث مطر يؤذي فللناس أن يصلوا في البيوت ويكتب لهم الأجر كاملاً؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-:((إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل صحيحاً مقيماً)) إذاً؛ الواقع أنه قد يتيقن المشقة، أو يتيقن عدم المشقة، أو يغلب على ظنه المشقة، أو يغلب على ظنه عدم المشقة، أو يتردد فمتى يكون الجمع؟ يكون الجمع إذا تيقن المشقة أو ترجح عنده وجود المشقة، أما إذا علم أن لا مشقة أو ترجح عنده أن لا مشقة أو شك فلا يجمع.