حكم إطلاق مصطلح أهل السنة و الجماعة
مدة الملف
حجم الملف :
942 KB
عدد الزيارات 1686

السؤال:

هناك من ينكر استعمال مصطلح أهل السنة والجماعة ، ويقول: نقول: السلفيين، أو السلف ؛ لأن في ذلك إدخالاً للأشاعرة، و الماتريدية في هذا المصطلح؟

الجواب:

من الخطأ أن ندخل أهل البدع مهما كانت بدعتهم في الاسم المطلق لأهل السنة والجماعة ، فإن أهل السنة والجماعة لا يدخل فيهم من خالف السلف فيما هم عليه، وفيما خالفهم فيه، فمثلاً: إذا كان هذا الرجل ينكر من صفات الله، وأسمائه ما ينكره، فهو ليس من أهل السنة، والجماعة فيما أنكره.

وإن كان منهم في أمور أخرى؛ لأن أهل السنة والجماعة يرون أن الإنسان قد يجتمع فيه بدعة وسنة، كفر أصغر وإيمان، فهذا الرجل الذي خالف السلف في صفات الله نقول: هو ليس من أهل السنة والجماعة في صفات الله، وإن كان منهم في أعمال أخرى، كالمسائل الفقهية مثلاً، فنحن نمنع أصلاً أن يكون صاحب بدعة من أهل السنة في بدعته، وحينئذٍ نسلم من هذا الإشكال الذي أدى إلى تضارب آراء العلماء، فالذي نرى أن أهل البدع في بدعهم ليسوا من أهل السنة والجماعة ؛ لأن هذه البدعة ليس عليها أهل السنة والجماعة، وكيف يكون من أهل السنة والجماعة وهو مخالف لهم؟!
 

السائل:

وهل مصطلح أهل السنة والجماعة، يستعمل للسلفيين أم لا؟

الشيخ:

أبداً، لا حاجة لذلك؛ لأن أهل السنة والجماعة، حقيقةً هم من كانوا على ما كان عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، ولهذا فسر النبي -صلى الله عليه وسلم- الفرقة الناجية بأنهم من كانوا على مثل ما كان عليه هو وأصحابه.
 

السائل:

-كمثال- نجعل النووي و ابن حجر من غير أهل السنة والجماعة ؟
 

الشيخ:

فيما يذهبان إليه في الأسماء والصفات ليسا من أهل السنة والجماعة.
 

السائل:

بالإطلاق ليسا من أهل السنة والجماعة؟
 

الشيخ:

لا نطلق، ولهذا أنا قلت لك: إن من خالف السلف في صفات الله لا يعطى الاسم المطلق، بأنه من أهل السنة والجماعة، بل يقيد يقال: هو من أهل السنة، والجماعة في طريقته الفقهية مثلاً، أما في طريقته البدعية، فليس من أهل السنة والجماعة.