حكم إعطاء زيادة في الدرجات لمن يلتحق بحلقات التحفيظ
مدة الملف
حجم الملف :
776 KB
عدد الزيارات 1159

السؤال:

ما رأيك في أستاذ يحث تلاميذه على الالتحاق بحلق المساجد، إما حلق القرآن، أو الدروس العلمية، ويعد من يلتحق بهذه الحلق بزيادة درجة أو درجات له، فهل في ذلك حيف على من لم يلتحق إذا لم يعط؟

الجواب:

إذا كان هذا التصرف تصرفاً فردياً من الأستاذ فهذا لا يجوز؛ لأنه خلاف النظام، أما إذا كان هذا ممن يملك ذلك بحيث يقول: من التحق بجماعات تحفيظ القرآن فإنه يزاد ثلاث درجات، أو درجتين، أو ما أشبه ذلك، فلا حرج، ويكون هذا من باب التشجيع على الخير، ولا شك أن الالتحاق بجماعات تحفيظ القرآن له أثر كبير بالنسبة لأخلاق الطالب، وأثر كبير بالنسبة لتحصيله؛ ولهذا لو سألنا أساتذة هؤلاء الطلبة لقالوا: إنهم أحسن من الطلبة الآخرين الذين لم يلتحقوا بهذه الحلق.

وهذا شيء مجرب مشاهد، خلافاً لما يظنه بعض الناس أنه إذا التحق بهذه الحلق أخذ من أوقاتهم الشيء الكثير الذي يمنعهم عن دروسهم النظامية، فإن هذا في الحقيقة وهمٌ لا حقيقة له.

واسألوا المدرسين عن هؤلاء الطلبة الذين التحقوا بجماعات تحفيظ القرآن الكريم، أو من فوقهم ممن التحقوا بالحلقات العلمية، هل نقصهم ذلك؟ أبداً، بل زادهم خيراً وحفظاً لكتاب الله، وسوف يحمدون العاقبة في المستقبل.