حكم الإنكار على الغاش داخل قاعة الامتحان
مدة الملف
حجم الملف :
441 KB
عدد الزيارات 834

السؤال:

ما حكم لو أني كنت في القاعة وقلت لذلك الغاش: اتق الله، وخوفته من الله، أو أخبرت المراقب عنه، أو هددته في داخل القاعة، فما هو رأيكم فيما سبق؟

الجواب:

هذا رأي طيب إذا لم يحصل منه فوضى؛ لأنه ربما إذا قمت في القاعة وقلت: يا فلان، اتق الله، ولا سيما بصوت جهوري ربما يحصل فوضى، ويكون الغش الذي تتوقعه من واحد يحصل من عامة الموجودين؛ لأن الفوضى إذا وقعت لا يمكن ضبط القاعة، فإذا كنت تخشى من الفوضى فلا تفعل، وبإمكانك أن تكتب ورقة صغيرة وتعطيها المراقب، وعليه أن يتقي الله -عز وجل- في هذا الأمر، أما الفوضى فإن ضررها أكبر من نفعها.