رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام على خلاف أوصافه
مدة الملف
حجم الملف :
470 KB
عدد الزيارات 1093

السؤال:

سائل يسأل عن قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من رآني في المنام فقد رآني؛ فإن الشيطان لا يتمثل بي»فهناك من يرى رجلاً ويقول: أنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويكون مخالفاً لما ثبت فيه، وقد يكون متلبساً بكبيرة، ويقول: أنا رسول الله، فكيف الجمع بين الحديث، وبين هذه الرؤيا؟

الجواب:

يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:«من رآني في المنام فقد رآني حقاً؛ فإن الشيطان لا يتمثل بي»، وبناءً على ذلك: إذا رأى الإنسان شخصاً في منامه، وانقدح في ذهنه أنه رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-أو سمع من يقول: إن هذا رسول الله, فإنه يجب أن يطبق ما رآه على ما علمه من صفات الرسول -صلى الله عليه وسلم -الخلقية، فإن طابق فهو هو، وإن خالف فليس إياه، فمثلاً: إذا رأى شخصاً ولم تتبين له صورته، فليس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإن تبينت وجب أن يطبقها على ما يعلم من صفته، فإن طابق الصفة فهو رسول الله، وإن لم يطابق فليس رسول الله.