هل يجب على المفرد أن يفسخ حجه إلى تمتع ؟
مدة الملف
حجم الملف :
508 KB
عدد الزيارات 1255

 السؤال:

من أحرم بالحج مفرداً وقيل له: يفسخ حجه إلى العمرة، ولم يفسخ هل يُعدَّ عاصياً؟

الجواب:

الصحيح أن الأنساك الثلاثة وهي: التمتع، والإفراد، والقران، كلها جائزة، وأن الإنسان مخير فيها، لكن الأفضل التمتع، إلا إذا ساق الهدي، فإنه يقرن لتعذر حِلَّه؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن معي الهدي فلا أحلَّ حتى أنحره» فإذا قيل لهذا الرجل المفرد: افسخ نية الإفراد إلى تمتع، أي؛ اجعل حجك عمرة، وتحلل منه، ثم أحرم بالحج في اليوم الثامن من ذي الحجة، ولكنه أبى إلا أن يبقى على إحرامه، فلا بأس ولا يُعدُّ عاصياً.