حكم بيع التلفاز
مدة الملف
حجم الملف :
394 KB
عدد الزيارات 7544

السؤال:

أعطاني رجل تلفازاً وأحرجني أن أبيعه له وهو معي الآن ولا أدري ماذا أفعل؟ هل أبيعه؟ وإذا بعته فهل أكون آثماً؟ وهل قيمته حراماً؟

الجواب:

التلفاز إذا بعته -وأنا أخاطب السائل- إذا باعه الذي أعطي إياه على من يستعمله استعمالاً مباحاً -مثل أن يبيعه على بعض الذين يعرضون أفلاماً تنفع الناس- فإن هذا لا بأس به.

أما إذا باعه على عامة الناس فإنه يأثم بذلك؛ لأن أكثر الناس يستعملون التلفزيونات في الأشياء المحرمة.

ولا شك أن ما يشاهد في التلفزيون منه شيء مباح، ومنه شيء نافع، ومنه شيء محرم ضار، وأكثر الناس لا يفرق بين هذا وذاك.