حكم رد خبر الآحاد في مسائل العقيدة
مدة الملف
حجم الملف :
776 KB
عدد الزيارات 2227

السؤال:

بعض أهل العلم يردون بعض الأمور العقدية. مثل: أمر المهدي وغيره، وذلك عن طريق رد خبر الآحاد. فما حكم هؤلاء؟

الجواب:

حكم هؤلاء أنهم معذورون ما دام ردهم كان عن اجتهاد وتأويل؛ ولكن ردهم لأحاديث المهدي ليس كردهم لنزول عيسى بن مريم؛ لأن نزول عيسى بن مريم ثابت بظاهر القرآن، وصريح السنة الصحيحة.

أما أحاديث المهدي فإن العلماء قسموها إلى أربعة أقسام:

1- صحيحة. 2- حسنة. 3- ضعيفة. 4- موضوعة.

والراجح من أقوال أهل العلم: أنه سوف يأتي إذا دعت ضرورة الأرض إلى مجيئه. كأن تُمْلأ ظلماً وجوراً؛ ولكنه هذا المهدي الذي من عقيدة أهل السنة والجماعة ليس هو مهدي الرافضة الذي ينتظرونه.

فإن مهدي الرافضة الذي ينتظرونه ليس إلا خيالاً في أذهانهم، ولا حقيقة له. فهم يعتقدون أن المهدي هذا في السرداب الذي في العراق، وينتظرون خروجه كل يوم، وهذا لا أصل له، ولا حقيقة له، لا من الناحية التاريخية، ولا من الناحية العقلية.